عام مضى من أعمارنا

عرض المقال
عام مضى من أعمارنا
871 زائر
30/11/2010
رائد بن صالح النعيم

عام مضى من أعمارنا



رائد بن صالح النعيم


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده؛ وبعد...
فإن الأيّام تمشي والشهور تسير والسنون تمضي؛ والبصير من بصّره الله .. أسأل الله أن يُعيد علينا وعليكم مثل هذه الأيام المباركة أعواماَ عديدة وأزمنة مديدة.. ونحن في خير وصحة وعافية وسلامة وأمن .. إخواني العاقل والحصيف الذي يربأ بنفسه يتفكر في قول الحق سبحانه: "إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآياتٍ لأولي الألباب" وفي قوله سبحانه : "يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرةً لأولي الأبصار"؛ فاختلاف الليل والنهار وتقلبهما له حكمة بالغة ما يدركها إلا ذوو العقول الراجحة التي تعلم أن الله ما خلقنا إلا لعبادته وهو غني عنا وعن أعمالنا وهو المتفضل علينا جميعاً بأن خلقنا على هذه البسيطة لعبادته.

إخواني .. يقول الحسن البصري عليه رحمة الله: "يا بن آدم إنما أنت أيام مجموعة كلما ذهب يومك ذهب بعضك" ويقول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: "ما ندمت يوما مثل ما ندمت على يوم غربت فيه شمسه نقص فيه عمري ولم يزد فيه عملي" ويقول سبحانه وتعالى: "وكل إنسانٍ ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً* اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً*من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه".
والمتدبر كذلك في هذه الدنيا يعلم أنه لم يُخلق لأجلها أو للخلود فيها؛ وإنما هي ممر ليس إلاّ!! كما يقول الحق سبحانه على لسان مؤمن آل فرعون: " يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار" ويقول صلى الله عليه وآله وسلم: "كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل" وأهل الطاعة يستمتعون بهذه الدنيا على قدر ما يستمتعون بها وينالون أجرهم في الدار الآخرة ويعلمون أن فيها الخلود والعطاء؛ كما يقول تعالى ذكره: "كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيام الخالية" ويقول تعالى: "وأما الذين سُعدوا ففي الجنة خالدين فيها مادامت السماوات والأرض إلاّ ما شاء ربك عطاءً غير مجذوذ".

إخواني.. الوقت هو الحياة.. فمن استغله فإنما استغل حياته، ومن فرط فيه فهو لما سواه أضيع!!
ومحاسبة النفس بالتأكيد ليس فقط في نهاية العام وإنما في كل أوقات العام فقد تكون بعض المناسبات سببا للمراجعة والمحاسبة مثل شهر رمضان المبارك وبعض الأيّام الفاضلة وحج بيت الله الحرام وغير ذلك.. كل هذه أسباب لذلك؛ ولأنها هي التي تزود المسلم بالطاعات إلى أن يلقى الطاعات التي تليها. أحبابي.. لنتذكر مقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قال في خطبته : "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، فإنه أهون لحسابكم، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا، وتزينوا للعرض الأكبر " يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ ".

وفي الختام أسأل الله العلي القدير أن يجعل أوقاتنا عامرة بذكره.. وأن لا يشغلنا إلا في طاعته وأن يُبعد عنا شياطين الإنس والجن.. وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.. إنه ولي ذلك والقادر عليه.. وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

محبكم / رائد بن صالح النعيم

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
7 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية
جديد المقالات
جديد المقالات
التجارة التي لن تبور - ركــــن الـمـقـالات
شَهْرُ شَعْبَانَ: حِكَمٌ وأَحْكَامٌ - مقالات شهر الله المحرم
حكم صيام محرم وشعبان وعشر ذي الحجة - مقالات شهر الله المحرم

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

خطب الحرمين الشريفين