قبل التوديع والإستقبال

عرض المقال
قبل التوديع والإستقبال
775 زائر
30/11/2010
أبوعبدالرحمن عبدالله نياوني

قبل التوديع والإستقبال



أبوعبدالرحمن عبدالله نياوني


الحمد لله رب البريات،المحمود في جميع الحالات، المرتجى منه الخيرات، المستعان على الكربات، جلت قدرته على القدرات، وامتاز اسمه على المسميات، أحمده حمد عبد معترف بقصوره في الواجبات، وأستعينه استعانة عبد مؤمن بضعف المخلوقات، وأشهد أن لاإله إلا هو فاطر الأرض والسماوات، شهادة تنجى قائلها من لج الظلمات والضلالات،وأشهد أن محمدا عبده أفضل المخلوقات، المبعوث المؤيد بالآيات الساطعات، والبراهين الواضحات، وأفضل المعجزات، فأتم به الله الرسالات، فجاهد في سبيل الله حتى أتاه الممات، صلى الله عليه أفضل الصلوات، وآله وصحبه مادامت الأرض والسماوات.
أمابعد:
أحبتي في الله!
هانحن قريبا سنودع عامنا هذا ونستقبل عاما هجريا جديدا، فحري بكل مسلم لبيب حصيف أن يقف مدكرا برهة مع ذاته، وقفة المراقبة والمحاسبة والموازنة… ليسأل نفسه كم زلة ،وهفوة، وسقطة، وكم منكرا ومعصية، سواء في حق الله تعالى أو في حق عبادالله، صدر منه في عامه هذا ؟
إسأل نفسك بل الإنسان على نفسه بصيرة، أترضى فراق عامك هذا وحالك هذا؟ كم علبة من السجائر دخنتها؟ كم مالا غششته؟ كم مسلما اغتيته؟ كم وكم… هيا….لنبادر بالتوبة والإنابة واللجوء والفرار إلى الله قبل فوات العوان، فأمامنا ولله الحمد أيام ودقائق بل وثواني، علينا اغتنامها لنجب سواد صفحات عامنا هذا، فالتوبة تجب ما قبلها، ولا تنس من رد الحقوق إلى أصحابها، ولنسقبل عامنا الجديد أحبتي في الله، بالإقبال على الله علام الغيوب، والنية الصادقة على فعل الخيرات وترك المنكرات.(إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما) وصلى الله وسلم على رسوالله وآله وصحبه أجمعين

أبوعبدالرحمن عبدالله نياوني
الملقب بـ سانوغو

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية
جديد المقالات
جديد المقالات
التجارة التي لن تبور - ركــــن الـمـقـالات
شَهْرُ شَعْبَانَ: حِكَمٌ وأَحْكَامٌ - مقالات شهر الله المحرم
حكم صيام محرم وشعبان وعشر ذي الحجة - مقالات شهر الله المحرم

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

خطب الحرمين الشريفين